يضاجع ابنتيه لمدة عامين.. والإبنة: أفهمني أنه يعطيني خبرة لإسعاد زوجي




ذات صيف من عامبن رأى ابنته الكبرى "مى" 14 عاما في ملابسها المنزلية الخفيفة، وبدأ الشيطان –تحت تأثير المخدرات التي يتعاطاها- يلعب برأسه فبدا يختلس النظر إليها خوفا من أن تراه زوجته.
طلب من مى الجلوس بجواره أثناء مشاهدة التلفزيون، وعندما تأكد أن زوجته مشغولة بإعداد العشاء، وضع يده على جسدها من تحت البيجاما الخفيفة، وأخذ يدلك ظهرها وابنته مبتسمة لذلك الحنان الذي اعتقدت أنه أبوى برئ.
يوما بعد يوم راح بلامس جسدها ثم صدرها ثم يطلب منها الجلوس على حجره إلى أن انتبهت ابنة الـ 14 عاما أن نوايا الأب غير التي ظنت، وغير بريئة.
لاحظت الأم ما يجري، وتهرب ابنتها من الجلوس إلى جوار أبيها، وحاولت في كل مرة أن تحيل بينها وبين أبيها.

رخت في ذروة نشوتها مع عشيقها فاكتشف زوجها والجيران أمرها وقبضوا عليها

ذات يوم دخلت عليه الأم وهو يمسك ثدب ابنته الذي كان خارج ملابسها، وعندما صرخت فيه ماذا تفعل قالت لها البنت إن أبي قال لي إنه يعلمني كيف أرضع ابني حيت عندما اتزوج وأنجب، وبدات الأم في لوم زوجها، وكالت له السباب فما كان منه إلا أن طردها من البيت، وبعد عدة أيام وصلت لها ورقة طلاقها.
وخلا له الجو تماما مع ابنته مى، كان ينتظر نوم ابنته الصغري "رانيا" 11 عاما ثم يمارس ما يحلو له مع ابنته التي كان يجامعها رغما عنها، وكل مرة يشرح لها أنه في صالحها كي تكتسب الخبرة وتعرف كيف تسعد زوجها.
ودارت الأيام قرابة العامين، وإذا بالطفلة "رانيا" تصل 13 عاما و"يفور" جسمها بسرعة مما جعل الأب يفكر فيها بنفس طريقة التفكير في شقيقتها الكبرى، وعندما ضبطتهم يوما في وضع أخرس لسانها أجبرها على فعل خطيئة معه، وهددها بانه سيذبحها ويذبح اختها إذا نطقت بشئ.
وطاوعته الصغيرة لمدة بسيطة، ولكنها لم تستطع الاستمرار، وهربت إلى أمها التي أخذتها من يدها إلى قسم الشرطة بأحد مدن القليوبية للإبلاغ عن زوجها.  

                                


تلقى اللواء محمد الألفى مدير مباحث القليوبية، إخطارا من العقيد عبد الله جلال رئيس فرع البحث الجنائى بالخانكة، بورود بلاغ من المدعوة "س. م" بائعة متجولة، تفيد قيام المدعو "ش. س" 46 سنة عاطل بالتعدى الجنسى لمدة عامين على ابنتيها، مي 16 سنة، وشقيقتها "راندا" 13 سنة.
وأكدت تحريات المباحث أن المتهم مسجل شقى خطر مخدرات، والسابق اتهامه فى 15 قضية مخدرات وأن المبلغة جاءت لقسم الشرطة بصحبة البنتين بعد شكواهما من تعدى والدهما جنسيا عليهما بعد طرده لوالدتهما وطلاقهما منذ عامين.
وعقب تقنين الإجراءات، تم ضبط المتهم وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة، وأن تعاطي المخدرات هى السبب فى التعدي الجنسي على بناته من أجل الشهوة فى غياب العقل نظرا لتأثير المخدرات.

وتحرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة العامة التحقيق.


موضوعات لا تفوتك قراءتها 

 
 
جرائم وفضائح.